الرئيسية » 24 ساعة » حماد القباج يرد على جماعة “داعش “من الطائرة في رسالة مفتوحة + الرسالة

حماد القباج يرد على جماعة “داعش “من الطائرة في رسالة مفتوحة + الرسالة

 

نص الرسالة المفتوحة  التي وجهها الشيخ حماد القباج لجماعة داعش الإرهابية:

صدر يوم  الجمعة 10 فبراير عن مؤسسة “البتار” المقربة من “داعش”، مقال تحريضي ضد عدد من العلماء والدعاة ..
وهو منسوب للمدعو: أبي المنتصر المغربي ..!
وقد شملتني هذه الدعوة التحريضية التي وصفنا فيها هذا الكاتب المجهول ب: حمير العلم!
وتعليقا على هذا الموقف العدواني أقول:
1 أنا بحمد الله أتمتع بحماية لا يستطيع أحد خرقها مهما كانت قوته؛ يحميني: أجلي الذي لن أموت قبل حلوله ..
فالله تعالى هو الذي يحيي ويميت، والأعمار بيد الله تعالى
2 أنا بحمد الله أومن بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “واعلم أن الناس لو اجتمعوا على أن يضروك لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك”.
3 أيها الداعشي المخدوع:
لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك؛ وسأستمر في مقاومة فكرك المتطرف وسلوكك العنيف الذي يراد نسبته إلى دين السلام والرحمة والخير؛ لصد الناس عنه .. وهيهات
4 أيها الداعشي المخدوع:
يكفيني شرفا أنك جعلتني في خندق صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين استهدفهم أجدادك الخوارج المارقون ..
أما أنت فحشرت نفسك مع أولئك الخوارج الذين وجهوا سلاحهم نحو خير الناس في هذه الأمة ..
5 مثل هذه الدعوات التحريضية لها ارتباط بأجهزة استخباراتية تابعة لدول توظف هؤلاء المتطرفين لمصالحها وحساباتها؛
ضمن سياسة: ضرب المعتدلين من المسلمين بالغلاة المتطرفين،
وسياسة: التنفير من الإسلام من خلال صنع “الظاهرة الداعشية” وتقويتها وإبرازها
وذلك لتنفير الناس والحد من دخولهم في دين الله أفواجا
{وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال} {والله خير الماكرين}
6 وَمِمَّا يؤكد أن هؤلاء المتطرفين الإرهابيين مسيَّسون؛ أنهم لا يستهدفون الأعداء الحقيقيين للأمة بقدر ما يستهدفون إخوانهم في الدين والقبلة والشهادتين والصلاة والزكاة والصيام والحج ..
وحسبنا مثالا: أن داعش تستبيح دماء المعارضة المسلحة في سوريا ودماء المناضلين الإسلاميين في عدد من الدول ..
ولم تستهدف يوما دولة الاحتلال في فلسطين، ولا الدولة العدوانية: إيران!
ويغلب على ظني أن عددا من أصحاب الكُنى هؤلاء (أبو المنتصر .. أبو السنابل .. أبو القنابل ..)
بعض هؤلاء ما هم إلا موظفون في مكاتب سرية تابعة لمثل تلك الدول؛ لذلك بدل أن يكتبوا اسم: نتانياهو وليفني وخامنائي ونجاد … كتبوا اسم: الكتاني ورفوش والحدوشي وحماد ..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *