الرئيسية » 24 ساعة » صحف الثلاثاء :بنكيران يستنجد بالملك.. والجيش يحرك قواته الخاصة بعد تصعيد “البوليساريو”

صحف الثلاثاء :بنكيران يستنجد بالملك.. والجيش يحرك قواته الخاصة بعد تصعيد “البوليساريو”

نقرأ في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 07 مارس 2016 أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن تحريك الجيش لقوات عملياته الخاصة لأول مرة بعد تصعيد “البوليساريو”، وتطرق خبر آخر إلى أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران يعيش في مأزق حقيقي وسيعرض الأمر على الملك فور عودته للمغرب، ..

الجيش يحرك قواته الخاصة بعد تصعيد “البوليساريو”

البداية مع “المساء” حيث كشفت أنه لأول مرة بعد تكتم دام لعقود تم الإعلان عن القوات الخاصة المغربية التابعة للجيش أو ما يعرف بقوات العمليات الخاصة، التي أعلن عن إنشائها جنرال بالجيش خلال افتتاح مناورات عسكرية تشهد تمارين مكثفة بين وحدة العمليات الخاصة التابعة للمارينز الأمريكي ووحدة العمليات الخاصة التابعة للقوات المسلحة الملكية.

 

وتضيف المساء، حسب مصدر وصفته بالمطلع، أن القوات الخاصة التي خرجت للعلن مكونة من 7 وحدات لها تجهيزات عالية تضاهي تجهيزات القوات الخاصة العالمية، وسبق لها أن تدخلت في عدة دول، من بينها مالي، إلى جانب القوات الخاصة الفرنسية، ويعتبرها متخصصون من أكثر الوحدات احترافية، إذ لا تستطيع أن تفرق بين عناصر القوات الخاصة المغربية والفرنسية لتشابه التجهيزات المتطورة التي تستعملها، كما يمكن الاستعانة بتدخلاتها في حالة توتر الأوضاع بالكركرات.

وجاء الإعلان عن قوات العمليات الخاصة كرد فعل على التصعيد الذي أعلنته ميليشيات “البوليساريو|، ويوجد حوالي 1200 جندي من قوات العمليات الخاصة في القارة الإفريقية يتولون التدريب وتشغيل طائرات دون طيار، وفي أحيان نادرة يتدخلون مباشرة.

 

الاتحاد يفشل في منع “البوليساريو” من الصعود داخل الأممية الاشتراكية

كشفت “أخبار اليوم” أن “الاتحاد الاشتراكي” فشل في منع “البوليساريو” من الحصول على صفة مستشار داخل منظمة الأممية الاشتراكية، التي عقدت مؤتمرها الـ25 نهاية الأسبوع الماضي بكولومبيا، على الرغم من تقديم نفسه طرفا سياسيا قادرا على مواجهة خصوم المغرب في الخارج والدفاع عن ملف الصحراء.

وأضافت اليومية أن سكرتارية العلاقات الخارجية لحزب “الاتحاد الاشتراكي” أصدرت بلاغا دافعت فيه عن وفد الحزب في المؤتمر، وبررت تخلف الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر عن المشاركة فيه، بأجندته الوطنية المكثفة، بما في ذلك التحضير للمؤتمر الوطني المقبل للحزب. وقالت السكرتارية إن لشكر دعم وفد الحزب في كولومبيا عبر الاتصالات التي أجراها من الرباط مع عدد من القيادات السياسية الحاضرة في المؤتمر، لا سيما فيما يتعلق بقضية الوحدة الترابية المغربية.

وعن حصول “البوليساريو” على صفة المستشار، قالت السكرتارية إن الأمر يتعلق بفشل “البوليساريو” في الحصول على صفة العضو كامل العضوية، “والاكتفاء بوضعها كعضو استشاري، والذي لا يمنحها حق التصويت وفق قوانين المنظمة، وهو الوضع الذي لا يختلف عن وضع العضو الملاحظ إلا في تفصيل شكلي يخص تناول الكلمة”.

احتمال تأجيل مؤتمر “الاستقلال”

كشفت “أخبار اليوم” أن المؤتمر الوطني السابع عشر لحزب “الاستقلال”، المقرر ما بين 24 و26 مارس، قد يتأجل بسبب الخلافات التي تعرقل التحضير له. فقد تم تأجيل اجتماع اللجنة التحضيرية السبت الماضي، وكان مخصصا للمصادقة على أوراق المؤتمر، كما يرجح تأجيل اجتماعات المؤتمرات الإقليمية المقررة نهاية الأسبوع الجاري، جراء عدم الاتفاق على توزيع كوطا الأقاليم في المجلس الوطني، بسبب الخلافات داخل قيادات الحزب بهذا الشأن.

بنكيران يستنجد بالملك

ونقلت “الصباح” تصريح سليمان العمراني نائب الأمين العام لحزب “العدالة التنمية”، الذي كشف أن مطلب مشاركة “الاتحاد الاشتراكي” في الحكومة أوصلت المشاورات إلى الباب المسدود، واضعة عبد الإله بنكيران في مأزق حقيقي لا يمكن تجاوزه إلا باللجوء إلى الملك، حيث سيعرض الأمر عليه فور عودته إلى أرض الوطن.

ونفى العمراني أي مستجدات في المشاورات، مسجلا أن الحكومة لن تقتصر على أحزاب الأغلبية السابقة، وذلك في إشارة إلى القبول بدخول الاتحاد الدستوري. ووصف معاناة بنكيران بذلك الذي ينتظر تنفيذ حكم الإعدام في حقه، وعندما سألوه عن آخر رغبة يريد تحقيقها اختار تغيير السارية، التي علقت عليها المشنقة إلى أخرى تبعد بأمتار قليلة عله يربح بعض الوقت قد يأتيه فيه الفرج.

وأوضح رئيس قسم الإعلام والعلاقات العام لحزب “العدالة والتنمية” أن المشاورات ستقف في عقبة دخول “الاتحاد الاشتراكي” مستبعدا رضوخ بنكيران للشرط الذي يتمسك به عزيز أخنوش رئيس “التجمع الوطني للأحرار”، على أن رئاسة مجلس النواب كافية للمشاركة في الأغلبية، وفي إشارة إلى أن حزب الوردة سيأخذ ثالث المنصب في هرم الدولة من حيث الأهمية بعد الملك ورئيس الحكومة.

إدانة عسكريين عذبوا وقتلوا مختلا

وحسب جريدة “الصباح” فقد أدانت المحكمة الابتدائية بالبيضاء مجندين في القوات المسلحة الملكية يعملان ضمن اللواء الخفيف للتدخل السريع بثكنة الحي المحمدي بخمس سنوات سجنا نافذا، بتهمة تعذيب موقوف كان يشكو من اضطرابات نفسية وعقلية بغرض تخويفه واستعمال العنف ضده بواسطة السلاح والتهديد باستعماله بدون مبرر شرعي نتج عنه موته دون نية إحداثه.

واعتقل العسكريان الذين تتراوح أعمارهم بين 20 سنة و22، مباشرة بعد الواقعة بعد أن وجهت إليهم النيابة العامة تهما بالتسبب في مقتل معتقل أثناء توقيفه قبل سنتين بالحي المحمدي، في حين ينفي أحد المحكومين عليهم التهم الملفقة إليهم، حسب مذكرة مرفوعة إلى الجهات القضائية من أجل استئناف الحكم الابتدائي الذي اعتبره جائرا في حقه.

تهم ثقيلة في انتظار المتابعين في شغب الحسيمة

وأفادت “الأحداث المغربية” أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية في الحسيمة وضع 15 شخصا رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالحسيمة، وإيداع قاصر بإصلاحية الناظور، عقب أحداث الشغب التي تلت مباراة شباب الريف الحسيمي والوداد البيضاوي مساء الجمعة الماضي. وحسب مصادر مقربة من الملف فإن المتابعين تنتظرهم تهم عقوبات قاسية بالنظر للتهم الثقيلة التي توبعوا بها من طرف النيابة العامة، والمتعلقة بالمشاركة في استعمال العنف في الطرق العمومية والساحات ومحطات النقل الطرقي، وارتكاب أفعال جنائية تشمل الضرب والجرح وإلحاق خسائر مادية باملاك عقارية، وارتكاب عنف نتج عنه جرح في حق رجال القوات العمومية أثناء أداء مهامهم الوظيفية وإضرام النار.

استنفار أمني في تطوان لتأمين زيارة 350 يهودي

ونختم جولتنا في قراءة الصحف مع “العلم”، حيث شهدت مدينة تطوان خلال نهاية الأسوبع الماضي حالة استنفار أمني استثنائي، وحراسة مشددة على الفنادق والشوارع والأماكن العمومية المختلفة، لتأمين زيارة وفد يهودي يضم 350 فرد قدموا من دول أوروبية مختلفة ومن دول أمريكا اللاتينية والكاريبي إضافة غلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستغرقت إقامتهم بمدينة الحمامة البيضاء ثلاثة أيام، حيث قاموا بزيارة مجموعة من البنايات والدور القديمة بالمدينة العتيقة، إضافة إلى المعبد اليهودي والمقبرة اليهودية، كما قاموا بممارسة طقوسهم وشعائرهم الخاصة المسماة بـ”الهيلولة”، وذلك احتفاء بالولي الصالح اليهودي الرابين اسحاق بن الوليد الملقب بـ”العادل”، الذي يعد من أكثر الحاخامات تبجيلا وتقديرا من طرف اليهود السفرديم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *