الرئيسية » 24 ساعة » الفيضانات تكشف وجود ألغام وقنابل بالأقاليم الجنوبية

الفيضانات تكشف وجود ألغام وقنابل بالأقاليم الجنوبية

timthumb-1

أدت الأمطار الغزيرة والفيضانات التي شهدتها الأقاليم  الجنوبية، إلى  جرف عدد كبير من القنابل العنقودية والألغام الأرضية المضادة للأشخاص والآليات،  مما أصبح يشكل خطرا على سكان المنطقة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن خريطة حقول الألغام بالمنطقة تغيرت بسبب الفيضانات التي جرفت الكثير منها إلي أماکن آخری، وهو الأمر الذي یستدعي تدخل وحدات الجيش المتخصصة لإبطال مفعولها حتى لا تنفجر.

وكشفت مصادر محلية، أن السلطات المحلية ومصالح القوات المسلحة الملكية، حذرت السكان من الاقتراب أو لمس أي جسم مشبوه، كإجراء احترازي، في انتظار تراجع منسوب المياه، للقيام بعملية مسح للمنطقة.

وذكرت المصادرذاتها، أن الجيش المغربي يتوفر على خريطة الألغام بالمنطقة، والتي تم زرعها أثناء حرب الرمال سنة 1963 بين المغرب والجزائر حيث استطاعت الفرق المغربية المتخصصة، منذ بداية عملية إزالة الألغام بالأقاليم الجنوبية في سنة 1980 جمع وتدمير أزيد من 30 ألف لغم مضاد للدبابات و50 ألف لغم مضاد للأشخاص زرعت بشکل عشوائي من قبل مليشيات جبهة (البوليساريو) والجنود الجزائريين، الذين كانوا يقومون بعمليات تسلل داخل الصحراء المغربية.

وللإشارة ،فإن الإقليم عرف تساقطات مطرية غزيرة، فاق معدلها الثلاثين مليمترا مکعبا، وکانت مصحوبة برياح قوية، ما تسبب في جريان واد الساقية الحمراء وارتفاع منسوبه المائي وانقطاع الطريق الوطنية رقم 14 الرابطة بين السمارة وطانطان، وكذا قطع بعض الطرق وعزلة مناطق أخرى بسبب سيول دول الوديان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *