الرئيسية » الأرشيف » مهدي بناني يؤكد حضور المغرب القوي من أجل التنافس للصعود إلى منصة التتويج

مهدي بناني يؤكد حضور المغرب القوي من أجل التنافس للصعود إلى منصة التتويج

الكاتب: 
و م ع

تمكن المتسابق المغربي مهدي بناني من تأكيد حضور المغرب القوي في بطولة العالم لسباق السيارات السياحية من خلال توقيعه على أداء جيد في منافسات الجائزة الكبرى لمراكش المحطة الثانية من البطولة ، والتي احتضنتها حلبة مولاي الحسن من 17 إلى 19 أبريل الجاري. وبعد أن حقق أداء جيدا خلال التجارب التأهيلية التي جرت أول أمس السبت باحتلاله المرتبة الثانية خلف المتسابق الأرجنتيني خوسي ماريا لوبيز (ستروين سي إيليزي)، لم يتوانى البطل المغربي عن مواصلة عزمه في تحقيق نتيجة جيدة خلال جولتي السباق النهائي (أمس الأحد) حيث احتل المرتبتين الرابعة في الجولة الأولى والثانية عشر في الثانية. وبهذا الإنجاز، ربح مهدي بناني نقاط إضافية ضمن الترتيب العام من بطولة العالم للسيارات السياحية، وهو ما يشكل حافزا قويا بالنسبة إليه لتحقيق طموحاته المشروعة خلال المراحل المقبلة من هذه البطولة رفقة فريقه الذي يقوده الفرنسي سيباستيان لويب بطل العالم تسع مرات. ووقع المتسابق المغربي، الذي راكم تجربة مهمة في سباق السيارات السياحية منذ 2009 واستعد على نحو أفضل لهذا الموسم من الناحية النفسية والجسدية، على نتيجة جد مشرفة خلال المحطة الثانية من بطولة العالم، مقارنة مع المحطة الأولى التي احتضنتها الأرجنتين والتي احتل فيها المرتبتين الخامسة والثالثة عشر. فبقيادة سيارته “ستروين سي إيليزي” رفقة فريق سيبستيان لويب، كان مهدي بناني يدرك أنه يتوفر على سيارة قوية داخل مضمار السباق تسمح له باللعب في المراكز المتقدمة بمختلف محطات بطولة العالم لسباق السيارات السياحية. وقد أضحى المتسابق المغربي ينافس إلى جانب أبطال عالميين كبار في سباق السيارات السياحية من أجل الصعود إلى منصة التتويج في بطولة العالم التي تشهد هذه السنة منافسة قوية كما أنها تستأثر باهتمام منقطع النظير في جميع محطاتها. يشار إلى أن البطل المغربي مهدي بناني ، المزداد سنة 1983 بفاس ، يعد المتسابق العربي والإفريقي الوحيد المشارك في بطولة العالم لسباق السيارات السياحية. وتعد الجائزة الكبرى لمراكش، التي أقيمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على حلبة مولاي الحسن، التي تعتبر الحلبة الحضرية الوحيدة بإفريقيا المعتمدة هذا الموسم من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، المحطة الوحيدة على صعيد القارة الإفريقية ضمن برنامج الاتحاد الدولي للسيارات. وتحظى بطولة العالم لسباق السيارات السياحية بمتابعة من قبل أزيد من 560 مليون مشاهد وتبثها 70 قناة تلفزية، مما يسهم في تعزيز إشعاع مدينة مراكش عبر مختلف أرجاء العالم ، كما تشكل رافعة حقيقية للترويج للوجهة السياحية للمدينة الحمراء. وبعد المحطة الأولى لبطولة العالم في سباق السيارات السياحية التي جرت بالأرجنتين والثانية بمراكش، ستجرى المحطات المقبلة بكل من هنغاريا (1-3 ماي) وروسيا (5-7 ماي) وألمانيا (15-16 ماي) وسلوفاكيا (19-21 يونيو) وفرنسا (26-28 يونيو) والبرتغال (10-12 يوليوز) واليابان (11-13 شتنبر) والصين (25-27 شتنبر) وتايلاند (30 أكتوبر و1 نونبر) وقطر (20-22 نونبر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *