الرئيسية » الأرشيف » مراكش – وزير النقل يسعى لإحداث مركز للبحث في مجال السلامة الطرقية

مراكش – وزير النقل يسعى لإحداث مركز للبحث في مجال السلامة الطرقية

الكاتب: 
و م ع مراكش 24

إقترح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز الرباح، أمس السبت بمراكش، إحداث مركز بالمغرب يعنى بالبحث في مجال السلامة الطرقية منفتح على التعاون مع المنظمات غير الحكومية الدولية العاملة في مجال الوقاية من حوادث السير .

وأكد الوزير في كلمة خلال اختتام أشغال اللقاء العالمي الرابع للمنظمات غير الحكومية الفاعلة في مجال السلامة الطرقية وضحايا حوادث السير، أن المغرب يسعى من خلال هذا المشروع إلى إرساء تجربة نموذجية في مجال السلامة الطرقية وأرضية لتقاسم الخبرة والمعرفة لفائدة المنظمات غير الحكومية الفاعلة في هذا المجال وخاصة بالعالم العربي وإفريقيا.

وبعد أن تطرق للتكلفة الباهظة لمآسي حوادث السير، شدد السيد الرباح بالخصوص على أهمية المجتمع المدني في الوقاية والسلامة الطرقية. وقال إن هناك تطورا ملموسا في الجانب المتعلق بالبنية التحتية الطرقية والسيارات نتيجة التطورات التكنولوجية (جودة الطرق، علامات التشوير، آليات المراقبة ، تجهيزات سلامة العربات)، غير أن العامل البشري يظل المعادلة الأكثر تعقيدا في مجال السلامة الطرقية. وسجل أن التفكير في العامل البشري وسلوكات مستعملي الطريق يتطلب عملا كبيرا وانخراطا فعليا للمجتمع المدني الذي يتعين عليه الاشتغال على عمليات التحسيس من أجل تغيير السلوكات الخطيرة على الطرقات. ومن أجل تكثيف جهود الوقاية من حوادث السير،

اقترح الوزير، أيضا، إحداث قاعدة بيانات حول أفضل الممارسات في مجال السلامة الطرقية من أجل النهوض بالتجارب الناجحة ومنح المنظمات غير الحكومية الإمكانات المطلوبة لأداء مهامها التحسيسية. وذكر السيد الرباح، في هذا الصدد، بالتطورات التي حققها المغرب في مجال السلامة الطرقية من خلال تسجيل انخفاض ملموس في عدد القتلى جراء حوادث السير خلال السنتين الأخيرتين (ناقص 700) ، مبرزا أن آلاف ضحايا حوادث الطرق الذين يسقطون كل سنة يشكل وضعية غير مقبولة تتطلب مزيدا من التعبئة. ودعا في هذا الصدد، إلى إرساء شراكة فعالة وحقيقية بين السلطات العمومية والمجتمع المدني للحد من مآسي حوادث السير.

وبخصوص أشغال هذا اللقاء الذي عرف مشاركة العديد من المنظمات غير الحكومية تمثل 68 بلدا، أوضح الكاتب الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير السيد بناصر بولعجول أن النقاشات التي دارت خلال هذا اللقاء كانت مثمرة وتناولت مساهمة الجمعيات والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني في النهوض بالسلامة الطرقية. وقال إن المشاركين اشتغلوا ،بالخصوص، على إعداد مشروع توصيات تهم إشراك المجتمع المدني في مجال السلامة الطرقية وسيتم تقديمها للاجتماع الوزاري المزمع عقده بالبرازيل شهر نونبر المقبل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *