الرئيسية » 24 ساعة » صحف الاثنين:اعتقال مستشار على خلفية سرقته لحقيبة امرأة، و التعليم الخاص بالمغرب يواجه أكبر ورطة مالية في تاريخه

صحف الاثنين:اعتقال مستشار على خلفية سرقته لحقيبة امرأة، و التعليم الخاص بالمغرب يواجه أكبر ورطة مالية في تاريخه

 

الكاتب:
مراكش 24

ا  إفتتاح مطالعة أنباء بعض الجرائد الورقية الخاصة ببداية الأسبوع من “المساء” التي نشرت أن التعليم الخاص بالمغرب يواجه أكبر ورطة مالية في تاريخه، نتيجة متأخرات وغرامات تقدر بعشرات المليارات أصبحت تحاصر لوبيات التعليم الخاص، خاصة بعد انتهاء المهلة التي أعلنها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي من أجل سداد ما بذمة المئات من المؤسسات التي تعود بعض منها لشخصيات نافذة بكل من البيضاء والرباط ومراكش وطنجة، وتتهرب من أداء ما بذمتها للضمان الاجتماعي. وفي اتصال هاتفي، كشف عبد السلام عمور، الكاتب العام لرابطة التعليم الخاص، أن الأمر يتعلق بأزمة كبيرة على الصعيد الوطني، تهم المئات من مؤسسات التعليم الخاص التي وجدت نفسها غارقة في متأخرات وغرامات خيالية تعود في بعض الأحيان إلى أزيد من عشر سنوات.

وأفادت “المساء” أيضا بأن مستشارا جماعيا من حزب رئيس الحكومة، بإحدى الجماعات القروية ضواحي مدينة القنيطرة، جرى اعتقاله للاشتباه في تورطه في سرقة حقيبة يد سيدة؛ وذلك بعدما تقدمت الضحية بشكاية تشير فيها إلى أن شخصين، أحدهما العضو سالف الذكر، قاما بمهاجمتها والاستيلاء على حقيبتها، وبداخلها مبالغ مالية وهاتفها النقال، إضافة إلى وثائق رسمية مختصة.

“الصباح” تطرقت إلى إضرام شاب في الثلاثينات من عمره النيران في بدنه، بـ”عين البرجة”، احتجاجا على رفض “مقدّم” منحه شهادة سكنى، بغية تجديد بطاقته الوطنيّة، ليفارق الرجل الحياة عقب نقله إلى مصلحة الحروق بمشفى ابن رشد.

عاش دوار الدوم بالرباط حالة استنفار أمني غير مسبوقة، وذلك بعدما باغتت فرقة للشرطة القضائية زعيم عصابة دوّخ الأمنيّين على مدى ثلاث سنوات، تقول “الصباح”. وذكرت الجريدة عينها أن عملية التدخل استغرقت ساعتين من الزمن، بينما تفادت الشرطة إطلاق النار من أسلحتها الوظيفية، إلى أن نجحت في اعتقال المبحوث عنه، وهو الذي حاول الانتحار.

“الصباح” قالت أيضا إن المجلس الأعلى للحسابات أنهى افتحاصا شمل أربعة صناديق خصوصية، أنفقت أزيد من 150 مليار درهم طيلة العِقد الماضي. ويتعلق الأمر بصندوق التنمية القروية، وصندوق التماسك الاجتماعي، وصندوق الطرق وصندوق التجهيز الجماعي، بناء على طلب تقدم به أعضاء لجنة مراقبة المالية العمومية بمجلس النواب، السنة الماضية؛ بينما ينتظر استدعاء 10 وزراء لمناقشة تقرير “مجلس جطو”، هم محمد حصاد، وعزيز أخنوش، وعزيز الرباح، ومحمد نجيب بوليف، وبسيمة الحقاوي، والحسين الوردي، ورشيد بلمختار، وكذا خالد برجاوي، ومحمد بوسعيد وإدريس الأزمي الإدريسي.

أما “أخبار اليوم” فاهتمت بالاتفاق الجامع بين الاتحاد الأوروبي والسلطات التركيّة، والقاضي بإعادة المهاجرين غير النظاميين إلى تركيا مقابل مساعدات ماليّة ودعم سياسي، لتقول إن ذلك جرى استلهامه من الاتفاق القائم بين المغرب وإسبانيا.

أول رابحي صفقات تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، في نسخته الثانية والعشرين بالمغرب، هو مكتب الدراسات International Oger، الذي نال صفقة مواكبة تنفيذ أشغال تهيئة وتجهيز موقع “باب إيغلي” بمراكش، والمعطى يهمّ شركة فرنسية تملك فرعا بالمغرب. وقالت “أخبار اليوم” إن مكتب الدراسات Veritas، الفرنسي بدوره، والمتوفر على فرع بالمملكة، نال صفقة المراقبة التقنية للأشغال المنجزة بالموقع نفسه، بينما S’tour وB Network ظفرا بصفقة تدبير الاستقبال والحجوزات الفندقية والإسكان والنقل الجوي والبحري.

وورد في “الأخبار” أن رئيس جهة الرباط، عبد الصمد السكال، يواجه تهمة تبديد مليار و600 مليون سنتيم، في ثلاثة بنود، تتعلق بتأهيل الإدارة الجهوية، والدراسات، وتهيئة المقر، إضافة إلى اقتناء التجهيزات المكتبية والمعلوماتية والبرمجيات المعلوماتية.
ووفق المادة الإخبارية ذاتها، فإن مجلس الجهة صادق على تخصيص 800 مليون سنتيم لتأهيل الإدارة الجهوية ولتمويل الدراسات، علما أن هذه البرمجة لم تحترم الضوابط القانونية من حيث التنصيص على طبيعة الإجراء.

ونشرت “الأخبار” كذلك أن حراس الملك الغابوي بإقليم خنيفرة اضطروا إلى إطلاق النار على مجهولين، بعدما تبين أن ثمة عملية للسطو على الأخشاب الغابوية وتهريبها باستعمال ناقلات، قبل اكتشاف عملية تهريب للمخدرات فاقت كميتها ثلاثة أطنان من الشيرا، على متن عربتين، انقلبت إحداهما خلال عملية المطاردة، فيما تمكنت الأخرى من الفرار باتجاه مدينة ميدلت؛ ما استنفر مصالح مندوبية المياه والغابات، التي ربطت الاتصال بالسلطة المحلية والدرك من أجل إيقاف السيارة الهاربة، فيما أصدرت النيابة العامة تعليماتها من أجل إيقاف الجناة وتعميق البحث في هذه القضية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *