الرئيسية » 24 ساعة » حمولة واد كشكاط باليوسفية تسائل الجهات المسؤولة

حمولة واد كشكاط باليوسفية تسائل الجهات المسؤولة

عاشت عدة مناطق وأحياء بإقليم اليوسفية مطلع هذا الاسبوع حمولة غير مسبوقة لعدة أودية.وقد عرف واد كشكاط أو ماكان يسمى سابقا واد سيدي احمد حمولة غير متوقعة ،بعد الزخات الرعدية الأخيرة  التي عرفها الإقليم،بحيث كسر هذا الوادي الحجر الصحي ،متحديا حالة الطوارى،ليخرج الساكنة مرعوبة وهي في حالة من الهلع، خائفة من أن يقع ما لا تحمد عقباه  كما وقع في السابق ،عندما وقعت  خسائر بالغة الأهمية، وتم استشهاد اب وابنته من قرية سيدي احمد.وتساءل بعض الساكنة عن  معرفة الأسباب الحقيقية وراء التأخير  في انشاء السد التلي،وزاد قائلا بأنه كانت هناك زيارة ميدانية لرئيس جهة مراكش اسفي ،وقد التزم بأنه سيقوم بحل هذا المشكل  هو وبعض الشركاء كالمكتب الشريف للفوسفاط  والحوض المائي لتانسيفت  وكذلك المجلس الاقليمي لليوسفية،ولكن قد مرت أكثر من أربع سنوات ولا شيء تغير على أرض الواقع.

وقد صرح بعض الفاعلين الجمعويين بالمنطقة بأن واد كشكاط  يكشف مرة أخرى عدم  المسؤولية والإهتمام الحقيقي للجهات المسؤولة بالإقليم  بالمشاكل الحقيقية للساكنة ،و التاخير في إنشاء السد التلي خير دليل..

في حين عرف  هذا  الاسبوع  حمولات عدة أودية بجماعة رأس العين والخوالقة   ،تسببت بخسائر مادية  في ممتلكات  المواطنين  وخلقت حالة من الرعب والخوف،مثل ما وقع في شهر أكتوبر سنة 2018  بدوار اولاد امحمد جماعة الخوالقة.

وتبقى هذه الأودية تهدد أمن وسلامة الساكنة ،و تبقى الساكنة  تنتظر حلولا ربما تأتي أو لا تأتي.

.

.

 

نورالدين الكيحل اليوسفية

.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *