الرئيسية » الأرشيف » الحوار الكامل لعمدة مراكش العربي بلقايد مع جريدة الأنباء الكويتية

الحوار الكامل لعمدة مراكش العربي بلقايد مع جريدة الأنباء الكويتية

الكاتب: 
اجرى الحوار: أحمد صابر

أكد عمدة مراكش ورئيس لجنة الصداقة المغربية ـ الكويتية البرلمانية محمد العربي بلقائد ان العلاقات بين البلدين تاريخية ووثيقة في مختلف المجالات على المستويين الرسمي والشعبي، معلنا عن خطة استراتيجية كبرى لجذب الاستثمارات واستقطاب السياح العرب والخليجيين، والتوجه لتسيير رحلات طيران مباشرة من مراكش الى الكويت والعكس، داعيا رجال الأعمال الكويتيين والعرب الى اقتناص الفرص الاستثمارية في بلاده.

وأوضح بلقائد في حوار خاص مع «الأنباء» ان مدينة مراكش من اه.م الوجهات السياحية في المغرب وتتميز بطبيعة خاصة تجمع بين الأصالة والمعاصرة، كما انها صنفت ضمن التراث الإنساني العالمي من «اليونسكو» عام 1985، وتلقب بالمدينة الحمراء، وتتميز بكثرة أعداد الحدائق والمساجد والقصور التراثية والمعالم الأثرية، ويقصدها حوالي مليونا سائح سنويا، كاشفا عن خطط وحملات منظمة لزيادة عدد السياح الى 3٫5 ملايين خلال عام 2020، معلنا ان المدينة ستستضيف مؤتمر قمة التغير المناخي «كوب22» بحضور عدد من قادة وزعماء العالم خلال الفترة من 7 الى 18 نوفمبر المقبل.

ولفت الى ان الربيع العربي مر بسلام وهدوء على المغرب، مشيرا الى ان أحداثه زادت نسبة الوعي السياسي لدى المواطنين وشجعتهم اكثر على ممارسة العمل السياسي، مشددا على ان حزب العدالة والتنمية لا يمثل جماعة الإخوان المسلمين في المغرب، وليست له أي علاقة بالتنظيمات الإسلامية داخل او خارج البلاد، كما ان الحزب لا ينسق ولا يتلقى دعما من أي جهة، ويسعى دائما الى التكيف مع مبادئ الإسلام بصورة تتلاءم مع روح العصر.

وذكر بلقائد ان هناك جهودا كبيرة تبذلها الحكومة المغربية على جميع المستويات للحد من التطرف والغلو، بدءا من المساجد والمدارس والجامعات ووسائل الإعلام، بالإضافة الى الوعي واليقظة الأمنية لاجتثاث وتفكيك الخلايا الإرهابية قبل ظهورها، مشيرا الى أن هناك حوالي 2000 مغربي ممن تأثروا بأحداث الربيع العربي وانخرطوا في القتال مع الجماعات الإرهابية في بعض الدول مثل سورية والعراق، وفيما يلي التفاصيل:

في البداية، كيف تصفون العلاقات الكويتية ـ المغربية؟

٭ العلاقات بين المغرب والكويت راسخة ووطيدة وتتميز بالعمق التاريخي والتعاون والتنسيق في مختلف المجالات على المستويين الرسمي والشعبي، فهناك العديد من القواسم المشتركة التي تربط بين البلدين، بالإضافة الى الزيارات المتبادلة بين قادة الدولتين، فالبلدان تجمعهما أواصر الإسلام والعروبة والمصير المشترك، وبصفتي رئيس للجنة الصداقة المغربية ـ الكويتية البرلمانية، اعمل على تقوية تلك العلاقات والوشائج لما فيه صالح البلدين والشعبين الشقيقين تحت قيادة صاحب السمو الامير الشيخ صباح الأحمد والعاهل المغربي الملك محمد السادس.

تعد مراكش من اهم الوجهات التي يؤمها الزائرون الى المغرب، حدثنا عن اهم المعالم السياحية والتراثية في المدينة واعداد قاصديها سنويا؟

٭ مراكش مدينة تاريخية حضارية ذات طبيعة سياحة بامتياز، وتعد من الوجهات الأهم في المغرب، تبعد عن الرباط حوالي 330كم، تجمع بين البعدين الثقافي والسياحي، وصنفت كتراث عالمي انساني من «اليونسكو» عام 1985، واحتفلنا قبل شهرين بمرور 30 عاما على ذلك الإنجاز، وتحتضن سنويا العديد من الفعاليات والمؤتمرات الدولية، وتلقب بعاصمة السعديين والمرابطين ومدينة المؤتمرات والملتقيات الدولية، واشتهرت بالمدينة الحمراء نظرا للون الأحمر الذي يكسو جميع مبانيها ومؤسساتها منذ القدم، حيث حافظ أبناؤها على ذلك اللون والتنظيم العمراني المميز للعمارة بها، وتتميز أيضا بكثرة عدد المساجد وجمال تصميماتها، ومن أهم معالمها «ساحة الفنا» والتي تم تصنيفها كتراث شفوي من «اليونسكو» أيضا، يروى فيها الفولكلور والقصص والحكايات الشعبية المغربية، بالإضافة إلى القصور التراثية مثل قصر البديع والباهية، ومسجد الكتبية التاريخي والذي يعود تاريخ بنائه الى الف سنة تقريبا.

ويزور مراكش سنويا حوالي مليونا سائح، ونطمح خلال عام 2020 لزيادة عدد السياح الى 3٫5 ملايين.

هل لديكم خطة استراتيجية أو توجه لاستقطاب الاستثمارات والسياح العرب والكويتيين إلى المدينة في خط مواز او كبديل للأوروبيين، وما اهم التسهيلات التي تقدمونها في سبيل تحقيق ذلك؟

٭ هناك علاقات وثيقة وتاريخية تربط بين المغرب والدول العربية خاصة الخليجية منها، ولكنها ـ للأسف ـ لم تفلح أو تنجح في استقطاب الكثير من السياح أو الأموال أو الاستثمارات العربية، وهذا الأمر مازال أمنية بالنسبة لنا، وتوجد رحلات طيران مباشرة من مراكش إلى العديد من العواصم العربية مثل الدوحة وجدة ودبي، ولدينا توجه لتسيير رحلات إلى بعض الدول الأخرى، ومنها الكويت، وهناك تنسيق بين وزارة النقل وشركات الطيران العالمية في هذا الشأن، وبصفتي رئيس للجنة الصداقة المغربية ـ الكويتية البرلمانية اهتم بهذا الأمر، ونسعى لإنجازه، كما نرحب بجميع رجال الأعمال والمستثمرين العرب والخليجيين والكويتيين بصفة خاصة، ونقدم لهم جميع الضمانات القانونية والتسهيلات والدعم في مختلف المجالات الاقتصادية بالمغرب مثل السياحة والفلاحة والطاقة وغيرها.

المناطق الخضراء

يلاحظ الزائر لمراكش انتشار وكثرة عدد الحدائق والمناطق الخضراء بها، بالإضافة الى تشابه ألوان المباني والنسق العمراني، كيف تمت المحافظة على الشكل التراثي للمدينة؟

٭ تمتاز مراكش بكثرة حدائقها وتسمى بمدينة الحدائق منذ قديم الزمان، وتوجد بها حدائق المنارة واكدال وماجوريل واوريكا وعرصة «حديقة» عبدالسلام وغيرها، وكانت اعداد الحدائق كثيرة جدا في السابق، ولكنها تناقصت مع مرور الأيام، نظرا لكثرة عدد المباني والعمارات السكنية، فكل ما هو خارج المدينة القديمة «خارج سور مراكش» طالته ايدي الاندفاع العمراني، واخفت بعضا من ملامح الجمال به، حيث كان محيط مراكش عبارة عن حدائق وبساتين، كما ان هناك خطة حكومية للحفاظ على شكل المدينة والنسق العمراني بها بتحديد ارتفاع موحد للمباني بخمسة طوابق فقط، وتوحيد اللون الأحمر لها من الخارج.

هل أثرت الأحداث الإرهابية التي وقعت في محيط «ساحة الفنا» خلال السنوات الأخيرة على وتيرة الحركة السياحية بمراكش؟

٭ الأحداث الإرهابية تؤثر في أي مكان تقع فيه وليس عندنا فقط، وهذا كان له اثرا ولكن ليس كبيرا، وسرعان ما عادت الأمور إلى طبيعتها وبدأت الحركة السياحية الى سابق عهدها، ومنذ ذلك التاريخ حتى اليوم تقدمت السياحة كثيرا، وكان منفذو العملية من داخل المغرب وعلى علاقة وتنسيق مع المنظمات الإرهابية الدولية.

تستضيف مراكش خلال نوفمبر المقبل مؤتمر قمة التغير المناخي «كوب22» بحضور دولي كبير، ما اهم الترتيبات والاستعدادات التي تقومون بها لإنجاح المؤتمر وخروجه بصورة مشرفة؟

٭ تجري الاستعدادات على قدم وساق على جميع المستويات في مدينة مراكش لاستضافة مؤتمر التغير المناخي «كوب22» برعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس خلال الفترة من 7 الى 18 نوفمبر المقبل، وقد تم تعيين أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر برئاسة وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، فيما عين والي المدينة السابق عبدالسلام بكرات مسؤولا عن الخدمات اللوجستية، والمندوب السامي للمياه والغابات عبدالعظيم والحافي مديرا للملتقى ومكلفا بتنفيذ القرارات، ونأمل ان يخرج المؤتمر بصورة مشرفة وتسهم قرارته في الحد من ارتفاع درجات الحرارة والتغير المناخي في العالم.

المرأة المغربية شريكة رئيسية في النهوض بمختلف نواحي الحياة، حدثنا عن مساهماتها ودورها في العمل السياسي؟

٭ المرأة المغربية بصفة عامة والمراكشية بشكل خاص شريكة في النهضة، وبدأ دورها في العملية السياسية محتشما كثيرا في بداية الثمانينيات والتسعينيات، ولكن حدث تطور كبير في ذلك الدور، لان العديد من التشريعات التي اقرها البرلمان منحت المرأة الكثير من الحقوق والامتيازات في المجال السياسي، حيث نصت على ان يكون ثلث المجالس الجهوية في المغرب من النساء، كما انها تشكل نسبة كبيرة من قطاع العمل في الجهات الحكومية والخاصة.

«العدالة والتنمية»

باعتبارك احد وجوه «العدالة والتنمية» البارزين، هناك من يرى ان الحزب يمثل الإخوان المسلمين في المغرب، وانه الوجه الآخر لحزبهم في تركيا، كيف ترد على ذلك؟

٭ هذا الكلام غير صحيح مطلقا، ومن يردد أو يعتقد ذلك فإنه لا يعلم شيئا عن تاريخي حزب العدالة والتنمية في المغرب أو تركيا، والعلاقة بين الحزبين، كسائر الأحزاب داخل وخارج الوطن، فهناك من يعتقد ان حزب العدالة والتنمية التركي هو الأصل ونحن الفرع، وهذا مناف للحقيقة، فنحن حزب مستقل لنا تاريخ عريق، كما اننا أبناء حركة إسلامية، ولكننا لا نمثل الإخوان المسلمين ولم يكن لنا ارتباط بهم قط، ولا بأي حركة خارج المغرب، ولا علاقة لنا بالتنظيمات الإسلامية، فقد شققنا طريقنا بأنفسنا ولنا منهج ورؤية واضحة في التعامل مع الأحداث ومجريات الأمور، ونموذجنا الحزبي لا يمكن ان تجده في أي دولة، وقد يشبهنا حزب النهضة في تونس قليلا في سياسته ومقاربته للواقع.

هل تنسقون او تتلقون اي دعم من أحزاب او دول خارج المغرب؟

٭ منذ آواخر السبعينيات، ونحن في حزب العدالة والتنمية نعمل في صمت وبجد لكي نحقق ما وصلنا اليه، خاصة تلك القيادات التي ارتقت مناصب متميزة اليوم ومنها رئيس الحكومة، ورئيس المجلس الوطني، ورئيس النقابة، فكل تلك الإنجازات لم تكن فجائية او وليدة اللحظة، ولم تأت بدعم سياسي أو مادي من اي جهة خارجية، بل بجهود أبناء الحزب المخلصين، ونعمل دائما لصالح الوطن والمواطنين وندفع قدما للنهوض بمقدراته.

بصفتكم ممثلون للحزب الحاكم حاليا، هل تسعون لتطبيق الشريعة وأسلمة القوانين في المغرب؟

٭ الشريعة الإسلامية مطبقة بنسبة مهمة في المغرب، وهناك انتشار كبير للمساجد وتوجد حرية في ممارسة العبادة، ولدينا توجه نحو الالتزام والتمسك بالدين، ونسعى الى الاجتهاد والتكيف مع مبادئ الإسلام بصورة تتواكب مع متطلبات العصر، ومرجعيتنا كحزب نفسها مرجعية الدولة وهي الإسلام، فالدين الإسلامي عبارة عن أخلاق وقيم يجب إشاعتها بين الناس، كما أن هناك بعض الاختلالات في تلك القيم، وبالنظر إلى الاحتكاك المفرط بينا وبين الغرب، نحاول ان نحافظ على ديننا وقيمنا وأصالتنا بانفتاح على العالم بما يتوافق مع روح العصر.

ما الجهود التي تقوم بها الحكومة على كل المستويات لنشر الوسطية والحد من التطرف والعنف لدى الشباب؟

٭ من المعلوم ان مراكش تتميز بكثرة عدد المدارس والجامعات، ولدينا اكبر جامعة في المغرب وافريقيا وهي جامعة القاضي عياض، وتحتل ترتيبا عالميا متقدما بين الجامعات، والغالبية العظمي من اهل المدينة حاصلون على شهادات دراسية عالية، ولديهم وعي ثقافي وفكري كبير ويتميزون بالانفتاح والتواصل مع الجميع.

وهناك جهود كبيرة تبذل على كل المستويات للحد من العنف والغلو بدءا من المساجد والمدارس والجامعات والأحزاب السياسية ووسائل الإعلام، ولكن تلك التنظيمات الارهابية تخترق كل البلدان وتستقطب الشباب وليست حكرا على بلد معين، والى جانب تلك الجهود التربوية والتثقيفية، هناك وعي شرطي ويقظة أمنية تامة لاجتثاث وتفكيك الخلايا الارهابية قبل ظهورها، وهناك بعض الشباب المغاربة يقدر عددهم بحوالي 2000 ممن تأثروا بأحداث الربيع العربي وانخرطوا في القتال مع تلك الجماعات في بعض الدول مثل سورية والعراق.

الربيع العربي

كيف اثر الربيع العربي على تشكيل الوعي السياسي والانتخابي لدى المواطنين في المغرب؟

٭ منذ عام 2011 واندلاع احداث الربيع العربي في العديد من الدول، ازداد وعي الناس وخاصة الشباب، حيث واكبوا مجريات الأمور وتطلعوا للمشاركة في العمل السياسي بشكل لافت للنظر، وكانت هناك انسيابية كبيرة في تلك العملية، فالربيع العربي مر بسلام وهدوء في المغرب، ولم يحدث لدينا ما وقع في البلدان الأخرى، فقد طالب المواطنون فقط بإصلاحات سياسية في ظل استقرار، والحقيقة ان الربيع العربي قد اضر بالدول التي اندلعت بها الثورات.

كلمة أخيرة؟

٭ أتوجه بالشكر لجريدة «الأنباء» على إتاحة تلك الفرصة للتعريف بمدينة مراكش والمقاصد السياحية بها، وأتمنى المزيد من الازدهار للعلاقات بين المغرب والكويت. 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *