الرئيسية » الأرشيف » البحث عن شهادة العزوبة يجمع 3 فتيات على خشبة واحدة بمدينة أيت أورير

البحث عن شهادة العزوبة يجمع 3 فتيات على خشبة واحدة بمدينة أيت أورير

 

الكاتب:
مراكش 24

بدعم من جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي و أعوان الجماعة الحضرية أيت أورير، و المجلس الجماعي لأيت أورير، و بتنسيق مع  النادي الثقافي للثانوية التأهيلية أبطيح، تقدم فرقة فانوراميك لفنون العرض بمراكش عرضها المسرحي الجديد “شهود العزبات” بنفس الثانوية يوم الثلاثاء 08 مارس 2016 على الساعة السادسة، و ذلك احتفاء باليوم العالمي للمرأة

. المسرحية عن نص للكاتبة: نزهة حيكون، من تشخيص: دليلة الحسني، سهام ستاتة،فاطمة الزهراء شتوان، عبد الرزاق عامر، في أشغال المحافظة: زهير الزهراوي، سينوغرافيا: مصطفى دوادة، إخراج: عبد العزيز أوشنوك. تجدر الإشارة إلى أن المسرحية حصلت على مجموعة من الجوائز خلال مشاركاتها العديدة في مهرجانات وطنية كان من بينها: مهرجان تادلة للمسرح في دورته الثانية حيث حصلت على جوائز: التشخيص إناث، تنويه بالتشخيص إناث، السينوغرافيا، و جائزة لجنة التحكيم. و مهرجان الدروة في دورته الأولى حيت حصلت على جوائز: التشخيص إناث، و السينوغرافيا و الإخراج. كان للمسرحية حضور متميز أيضا في ملتقى مراكش الدولي للمسرح الدورة الثامنة،

و الجدير بالذكر أن برمجة المسرحية في هذا الاحتفاء العالمي بالمرأة جاء تماشيا مع تيمتها الأساس المتمثلة في طرح قضايا المرأة، فالعمل يتطرق لما تعيشه الفتيات من تعقيدات إدارية وقت استعدادهن للزواج هي تتبع لحالة حجيبة و ليلى و ياقوت، فتيات ثلاث مقبلات على الزواج و هن في فترة التحضير للوثائق اللازمة لذلك، حجيبة ستتزوج من شاب اختاره الأهل دون أن يكون لديها دخل في الأمر، هي خاضعة للأسرة بشكل مطلق، انها مسلوبة الإرادة. ليلى ستتزوج من شاب سبق و عرفته في سنين التمدرس، فبعد البكالوريا و سنين الجامعة لم تفلح في اجتياز إحدى مباريات التوظيف، و العمل لتستطيع الانعتاق من وضعية البطالة، و الإحساس باللاجدوى. ياقوت الأصغر سنا احترفت الدعارة نتيجة تربية فاسدة و وسط موبوء، تختار الزواج أخيرا بعد أن توفقت في الحصول على غنيمة قادمة من دول خارج الوطن. تلتقي الفتيات الثلاث في مكتب المقدم لأجل استخراج شهادة العزوبة، و هو الأمر الذي سيجعل مصائرهن مشتركة لوقت معين، و مصالحهن تتقاطع مع بعضها البعض، بعد خضوعهن لإجراءات استخراج شهادة العزوبة و بحثهن عن الشهود.

هذا الحدث الشخصي و الحميمي سيجعل أقدار الفتيات تلتقي في إدارة عرف عنها التماطل و البيروقراطية. كيف سننتقل من الذاتي إلى الموضوعي، من الشخصي إلى المجتمعي، كل ذلك في ضوء الحراك المجتمعي و الوعي المتقدم بالذات الجمعية في إطار ما نعيشه في موسم سمي بالربيع العربي .. المسرحية ترصد الشخصيات في صراعها مع نفسها و مع الآخر في ظل وعي عميق بالحاجة إلى الآخر رغم الاختلاف. و قد لجا  المخرج إلى تقديم هذه الفرجة المسرحية بأسلوب يراوح بين البساطة و التجريب مع الاعتماد على ديكور بسيط يؤتث الفضاء إلى جانب أجساد الممثلين التي تتحول إلى حامل للمشاعر و الشحنات العاطفية و الفكرية، مع موسيقى تتباين أحيانا لتساعد في رسم الشخصيات

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *