الرئيسية » 24 ساعة » مشاكل التعليم تجمع أمزازي والعكوري بالرباط

مشاكل التعليم تجمع أمزازي والعكوري بالرباط

متابعة للقضايا المستجدة على الساحة التعليمية و تجاوبا مع انشغالات و هموم أباء ا و أمهات و أولياء التلامذة  انعقد يوم الإثنين 01 يونيو 2020 اجتماع بمقر وزارة التربية الوطنية بالرباط جمع السيد نور الدين العكوري رئيس  الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة بالمغرب بالسيد  سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي ، الناطق الرسمي باسم الحكومة .

  وخلال هذا اللقاء  قدم السيد الوزير عرضا تناول من خلاله أهم النقاط  الساخنة التي يشهدها حاليا قطاع التعليم بالمغرب وكذا الإجراءات والتدابير الاستثنائية التي إعتمدتها  الوزارة في مواجهة حائجة كوفيد.19 , مركزا خلال كلمته  على الإجراءات المتخدة  لإنطلاق  الموسم الدراسي 2020/2021 وفق الشروط الفضلى الممكنة .

   و خلال هذا الاجتماع إستعرض   السيد نور الدين العكوري رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات اباء و أمهات وأولياء التلامذة أمام السيد الوزير  جملة من المشاكل المطروحة التي تواجه القطاع و على رأسها التشنج الحاصل  بين الأمهات و الإباء و مؤسسات التعليم الخصوصي و المتمثل في مشكل الأقساط الشهرية الأخيرة ،

وقدم السيد العكوري  اقتراحات ومطالب هذه الشريحة ,  مطالبا وزارة التربية الوطنية بالتدخل لحلها و إنصاف المتضررين في ظل الاكراهات والتبعات الإقتصادية والإجتماعية التي خلفتها  ازمة كورونا على الصعيد الوطني .

  وبعد الاستماع و المناقشة لكل المواضيع عبر السيد الوزير عن التزام الوزارة بالتدخل لحل مشكل الأقساط الشهرية  مع  الأخذ بعين الاعتبار وضعية الأسر وذلك بالتنسيق مع باقي الشركاء و كافة الأطراف  ,

ومن جهة أخرى أكد السيد الوزير  إستعداد وزارته للدفاع عن كل المستخدمين المتضررين بهدف الاستفادة من دعم صندوق كورونا . و بخصوص القضايا الأخرى فقد تم التأكيد على وضع مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار و تمكين الأسر من الاستفادة من خدمات البوابات الإلكترونية  الخاصة بالتوجيه و غيرها من البوابات التي تم اطلاقها  بتوفير القن السري  دون قيود او شروط ،

كما أشار السيد الوزير الى حرصه على تنزيل بنود القانون الإطار المنظم للتعليم الخصوصي و خاصة البند رقم 44 منه منوها بالدور المحوري  الذي يقوم به ممثلو الأمهات و الإباء على الصعيد الوطني . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *