الرئيسية » 24 ساعة » الشماعية _ عائلات متضررة تطالب بالاستفادة من شبكة الماء والكهرباء

الشماعية _ عائلات متضررة تطالب بالاستفادة من شبكة الماء والكهرباء

طالبت عائلات متضررة بحي المسيرة الخضراء بالشماعية إقليم اليوسفية بإيجاد حل فوري للاستفاذة من شبكة الماء والكهرباء، ،

وجاء في الشكاية الموجهة لرئيس المجلس الجماعي ” بانها تعيش لأكثر من تسع سنين هي واسرها بلا ماء ولا كهرباء، في حين جيرانها الذين لايبعدون إلا بأمتار قليلة ينعمون بهذه النعمة وقد استفادوا من الماء والكهرباء،وقد أعياهم الكلام والوعود الكاذبة التي لم تتحقق لحد الساعة وطرق جميع الأبواب لعلهم يجدون حلا، ولكن بدون فائدة.

ويقول أحد الساكنة المتضررين وهو رب أسرة، أن مشكلة انعدام ربط منازلهم بالماء والكهرباء،ليست وليدة اليوم بل هي وضعية استمرت لسنوات طويلة دون أن تجد طريقها إلى حل نهائي يخلص المتضررين من معاناتهم اليومية التي لا تنتهي….ويضيف قائلا كنا قد استبشرنا قبل شهور خيرا لكن للأسف هذه الوعود أقبرت  ولم تعد تعرف مصيرها ولا المراحل التي وصلتها  وتحولت في نظرنا من بريق امل إلى وعود مزيفة بعيدة كل البعد على أرض الواقع.وان منازل تعيش  نفس وضعيتهم القانونية قد استفادت ووجد لها حلا  ،في حين بقينا نحن نعيش بدون ماء ولا كهرباء، ولا نعرف ماهي الطرق القانونية التي اعتمدتها الجهات المختصة لكي تستفيذ هذه العائلات،وأن الرأي المحلي يعرف ويتحدث عن كيف استفاد هؤلاء وكيف تم التحايل على القانون..

قد زارت الجريدة عين المكان وحاورت هؤلاءالمتضررين،واطلعت عن كثب عن المشاكل اليومية  التي يعيشونها في غياب الماء والكهرباء.

وهذا نداء لكي يتحمل كل من موقعه المسؤولية الكاملة في توفير أبسط شروط العيش والحياة الكريمة في مغرب يتساوى فيه الجميع امام القانون والحقوق،حتى لاتضيع مصالح المواطنين  بين صراعات سياسية مجانية وحسابات انتخابية ضيقة.

ان هذه العائلات المتضررة بحي المسيرة الخضراء بالشماعية، تعيش اليوم وضعا قاتما في غياب الماء والكهرباء ، ولاسيما اذا علمنا ان لها ابناء صغار يتابعون دراستهم في هذه الظروف والدعوة اليوم للمسؤولين وعلى رأسهم عامل الاقليم بضرورة رفع التهميش والتدخل السريع من أجل إيجاد حلول فورية للمشاكل التي تعاني منها وتعاني منها احياء أخرى بنفس المدينة، حتى يعيش الجميع في مغرب يتساوى فيه الجميع امام القانون والحقوق.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *