الرئيسية » 24 ساعة » رجال سلطة يتاجرون في المساعدات الموجهة للدواوير

رجال سلطة يتاجرون في المساعدات الموجهة للدواوير

فتحت وزارة الداخلية عن طريق عامل اقليم الخنيفرة، تحقيق في اتهامات وجهها أعضاء المجلس الجماعي لايت السعدلي، قيادة كروشن، لرجال سلطة بالمتاجرة في المساعدات الموجهة  للدواوير، بعد التلاعب في لوائح مؤسسة محمد الخامس للتضامن، بحسب ما اوردته يومية “الصباح” في عددها ليوم الجمعة .

وأضافت نفس اليومية، ان عدد من المحتجين بدواوير ” ازرزو وعين عائشة ” ، نددوا بطريقة احتكار بعض رجال وأعوان السلطة بعد إلغاء اللوائح التي تم استعمالها في رمضان الماضي، واتهامهم في شكايات لكل من خليفة قائد بمركز ايت سعدلي، وعون سلطة بدوار تمكايدوت، بالمتاجرة في لوائح المعوزين المستفدين من المساعدات المقدمة من قبل مؤسسة محمد الخامس للتضامن، وإقصاء سكان جماعة بكاملها، واغلاقه أبواب الإدارة في وجوههم، عقابا لهم على الشكايات التي تقدموا بها الى السلطات العاملية.واشارت “الصباح” ان منتخبين، قد تقدموا باستفسارات عن المعايير المعتمدة لتحديد المستفيدين من الإعانات التي يفترض أن تضطلع بها اللجان المختلطة المكلفة، مع حضور الأعضاء لكل عملية توزيع، والحرص على مراجعة وتحيين اللوائح، عوض ترك العملية رهينة ميزاجية بعض رجال السلطة.

وذكرت نفس اليومية، ان حوالي 8600 شخص في وضعية هشاشة بإقليم خنيفرة، من ضمنهم 600 في المجال الحضري، والباقي بالمجال القروي، لازالوا ينتظرون الاستفادة من عمليات توزيع المساعدات، وذلك تنفيذا لتعليمات ملكية وجهت إلى كل من وزارتي الداخلية والصحة، وشملت القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي، ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، بخصوص تجندها لمواجهة موجة البرد التي تجتاح البلاد هذه الأسابيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *