الرئيسية » الأرشيف » تقارير : مراكش تحتضن 90 في المائة من نسبة حظيرة السيارات والعربات بجهة مراكش تانسيفت الحوز .

تقارير : مراكش تحتضن 90 في المائة من نسبة حظيرة السيارات والعربات بجهة مراكش تانسيفت الحوز .

الكاتب: 
عبد الصادق الكرناوي _الإتحاد الإشتراكي

بلغت حظيرة السيارات والدراجات والعربات بجهة مراكش تانسيفت الحوز سنة 2008، 2.542.225 وحدة  , تحتضن مدينة مراكش 90 بالمائة منها، رقم ما فتئ يتزايد بنسبة 4 بالمائة سنويا، كما تتواجد بمراكش 140.000 دراجة نارية و40.000 دراجة عادية.
وهكذا فإن قطاع النقل والحركة الطرقية، هو أول الملوثات بجهة مراكش تانسيفت الحوز، خاصة وأن الجهة تتوفر على اكبر حظيرة للسيارات جلها متقادمة، زيادة عل جودة سيئة للمنتوجات النفطية؛ ومن المنتظر أن ترتفع أعداد هذه العربات مع المشاريع السكنية الجديدة الجاري إنجازها كـ»مدينة تامنصورت» وكذا «مدينة الشويطر».
يليها التلوث المنزلي الناتج عن القطاعات السكنية والتجارية، بالإضافة إلى القطاع الصناعي، دون أن نغفل الجانب الفلاحي بما أن المنطقة فلاحية.
جاء ذلك في التقرير الأول حول الحالة البيئية الذي تم تقديمه خلال أشغال الدورة الثانية لمجلس التقييم والتوجيه للمرصد الجهوي للبيئة بمراكش تانسيفت الحوز، يوم الجمعة 7 نونبر 2014، بحضور الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة وعدد من الشخصيات الأخرى.
وجاء في التقرير أنه بالنسبة لجهة مراكش تانسيفت الحوز، فإن التلوث يتركز في المناطق الأكثر كثافة حول التجمعين الحضريين الكبيرين بمراكش والصويرة، وتأتي معظم الانبعاثات من حرق المواد العضوية الحجرية، وأساسا من خلال استهلاك الطاقة في مختلف القطاعات والأنشطة ، (الصناعات، النقل، الفلاحة، المساكن…).
ويأتي التلوث الناتج عن الأنشطة الصناعية من استهلاكها للطاقة بالأساس، حيث تستهلك الفيول والبترول والفحم بشكل قوي، كما أن المقذوفات الناجمة عنها تكون محملة بأكسيدات الكربون، وأكسيدات الكبريت والوقود غير المحترق.
وما يجعل التلوث الصناعي أكثر ضررا وصعب التحكم فيه بهذه الجهة، هو أنه غالبا ما تتركز هذه الصناعات على مستوى المناطق والأحياء المعزولة وغير المجهزة بالقرب من المساكن، حسب ما جاء في التقرير.
ونظرا لتميز جهة مراكش تانسيفت الحوز بنشاطها الفلاحي، خاصة ما يتعلق بتربية الماشية، فإن هذا القطاع هو الآخر له دور في تلويث الهواء بالجهة.
ولتربية الماشية تأثير كبير على البيئة فهي تشكل أحد أهم المصادر المولدة للاحتباس الحراري، (الميتان، وأكسيد النيترات)، فمن خلال البراز الحيواني يتولد تلوث مهم بالمقارنة مع التلوث المعادل لكل ساكن، نظرا لأن وحدة قياس انبعاثات الماشية التي تسمح بتقييم التلوث الخام لكل حيوان، توافق مطروحات ما يقارب 32 ساكنا من التلوث الكربوني المعادل، و15 ساكنا معادلا من الآزوت.
وتقدر كمية الآزوت المنتجة سنويا من قبل الماشية ـ حسب التقرير ـ ب 138.240 طن سنويا بمعدل 7,8 طن للهكتار الواجد.
كما أن الصناعة التقليدية هي الأخرى جاءت في التقرير كأحد مسببات التلوث، خاصة مع انبعاثات الدخان المرتبط بالفخار، وحسب المندوبية الجهوية للصناعة التقليدية، تتوفر الجهة على مجموع 90 فرنا للغاز أما باقي الأفران فهي تقليدية، وتشكل هذه الأخيرة تهديدا حقيقيا لتلويث الهواء وبالتالي للصحة العامة. ويرجع التلوث الناجم عن أفران الفخار إلى حرق العجلات المستعملة المكونة من الكربون والمحروقات النفطية لتصنيع الأدوات الكبيرة كالأواني: الطاجين والطنجية والجرار المائية.
أما بالنسبة للنفايات فقد أورد التقرير أن أغلب المطارح بالجهة عشوائية، تتراكم فيها النفايات في الهواء الطلق، الشيء الذي يمثل مصدرا مهما لتلوث الهواء.
هذه العوامل تنعكس على الوضعية الحالية لجودة الهواء بازدياد الغازات السامة في هواء مراكش ومدن الجهة، ويشكل أول أكسيد النترات أهم أوكسيدات الآزوت التي تلعب دورا هاما في تكوين الملوثات الثانوية الأخرى مثل الأوزون، ومع ذلك فإن التقرير أورد أنها تبقى ضعيفة بالمقارنة مع المعايير الوطنية الموضوعة لجودة الهواء، ويبقى قطاع النقل المصدر الرئيسي لانبعاثات أوكسيدات الآزوت عن طريق احتراق البنزين والفيول.
ونفس الشيء يمكن قوله بالنسبة للغازات الأخرى التي رغم أهمية مصادرها فإن التقرير دائما ما يعود إلى كونها أقل من المعدلات الوطنية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *