الرئيسية » الأرشيف » بورتريه : بلعيد أعراب ..قيدوم المصورين الصحافيين

بورتريه : بلعيد أعراب ..قيدوم المصورين الصحافيين

الكاتب: 
محمد القنور

“با بلعيـــد” كما يسميه أغلب المصورين الصحافيين والمصورات الصحافيات قيدوم المصورين الصحافيين بجهة مراكش تانسيفت الحوز ، وعلى مستوى المملكة .
إنه الزميل بلعيد أعراب أطال الله عمره ، هو رائد التصوير الفوتوغرافي الصحافي بجهة مراكش تانسيفت الحوز، دون منازع، وأحد الرواد المصورين الصحافيين على مستوى المملكة … وأكاد أجزم أن مجموعة من المصورين الصحافيين والمصورات الصحافيات من الزملاء والزميلات قد خرجوا من عدسات المصور الصحافي الكبير الفذ بلعيد أعراب ، الذي مارس المهنة منذ سنوات الستينيات من القرن الماضي ، وقبل أن يأتي الكثير منا لهذا العالم ، في زمن كان التصوير يتطلب المتاعب والجهد الجهيد، دءا من توظيب مشتقات الأبيض والأسود إلى آليات التحميض والعلب المظلمة .
رجل قليل الكلام، كثير الإشارات، يطلق قفشاته الضاحكة والمضحكة عن المهنة، ونحتى إنتقاداته دون أن يضحك ، بينما يغرق في الضحك أغلب الزملاء وأنا ، ممن يحرصون على لقاءاته النادرة ، فقد عاشر المصور الشامخ بلعيد أعراب الكبار والصغار، وغطى أكثر المحافل الوطنية والدولية إشراقا، وأغلب المؤتمرات والمنتديات المحلية والعالمية ، فكان مؤرخا مميزا بعدساته وبعصاميته وبشرف تعلقه بالمهنة .
ولقد آمن “با بلعيد” بالتطور كأساس من أسس الحياة، فعمد إلى التعامل مع التصوير الإليكتروني منذ أن بزغ في بلادنا في أواسط السعينيات من القرن الماضي، فبرع فيه، وبات مفتي الديار بخصوص إشكالات التقنية والتوظيب وقيم الضوء والظل التي تعترض العديد من الزملاء والزميلا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *