الرئيسية » الأرشيف » بنكرير : الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء تضع اللمسات الأخيرة على مشروع المخطط الوطني للماء

بنكرير : الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء تضع اللمسات الأخيرة على مشروع المخطط الوطني للماء

الكاتب:
و م ع مراكش 24

قالت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، السيدة شرفات أفيلال، اليوم الأربعاء ببن جرير، إن الوزارة تقوم، بتشاور وتنسيق مع كل القطاعات الحكومية، بوضع اللمسات الأخيرة على مشروع المخطط الوطني للماء قبل عرضه على المجلس الأعلى للماء والمناخ المزمع عقده في المستقبل القريب. وأبرزت الوزيرة، بمناسبة انعقاد الدورة الثانية للمجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لتانسيفت برسم 2014، أن هذا المخطط يسطر المعالم الكبرى للسياسة المائية للمملكة خلال العقود المقبلة من أجل دعم المكتسبات وتدارك كل جوانب القصور مع توفير آليات التنفيذ والتمويل والتتبع. وأضافت، في كلمة تلاها بالنيابة عنها الكاتب العام للوزارة، السيد عبد الله المهبول، أنه ولمواكبة تفعيل هذا المخطط وخلق شروط تنزيله في أحسن الظروف ضمانا للأمن المائي للمملكة الذي يعد من مقومات السيادة، فتحت الوزارة، أيضا، الورش المتعلق بمراجعة قانون الماء 10-95 قصد ملاءمة الإطار القانوني مع التطورات المرتقبة. وذكرت الوزيرة، في هذا السياق، أن الوزارة اعتمدت في صياغة هذا القانون مقاربة تشاركية وتشاورية مع القطاعات الحكومية، مع إشراك كل الفاعلين في هذا المجال على المستوى الجهوي من منتخبين وجمعيات المستعملين وجمعيات المجتمع المدني، نظرا لما تتوفر عليه هذه الهيئات من تجربة ميدانية ومعرفة عميقة بقضايا البيئة والتنمية المستدامة، وأيضا لقوتها الاقتراحية التي تجعل منها شريكا فعليا في رسم السياسيات العمومية. وبعد أن أبرزت أهمية الماء الذي يعتبر دعامة أساسية لكل مسار تنموي، سجلت السيدة أفيلال أن المملكة نهجت منذ السنوات الأولى للاستقلال سياسة مائية تميزت دائما بالقوة والاستباقية جعلتها من ضمن الدول الرائدة عالميا في مجال التخطيط والتدبير المحكم للموارد المائية، ومكنتها، رغم محدودية مواردها، من تجاوز مجموعة من التحديات والإكراهات، وبالتالي مواكبة تطور الحاجيات المائية لمختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية. وأكدت، من جهة أخرى، أن وكالات الحوض المائي مدعوة إلى مواكبة ورش الجهوية المتقدمة. ومن جانبه، قال والي جهة مراكش تانسيفت الحوز، السيد عبد السلام بيكرات، إن وكالات الحوض المائي تضطلع بدور محوري، وخاصة في مجالات تدبير وتخطيط الموارد المائية بالأقاليم التابعة لدائرة نفوذها. وأضاف أنه بفضل مؤهلاتها وانخراط الفاعلين السياسيين والاقتصاديين، تعتبر جهة مراكش تانسيفت الحوز نموذجا للتنمية المتوازنة، مشيرا من جهة أخرى، إلى أن الماء يعد أساس أي تنمية سوسيو- اقتصادية، مما يفرض المحافظة على هذه المادة الحيوية وترشيد استعمالها. ومن جهته، أبرز رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز، السيد أحمد التويزي، أن المشاركة المكثفة في المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لتانسيفت تعكس المكانة المحورية التي تكتسيها مسألة الماء بالمغرب. وبهذه المناسبة، عبر عن الاستعداد التام للجهة لمواكبة كافة البرامج والمشاريع المنجزة من قبل وكالة الحوض المائي لتانسيفت من خلال إبرام اتفاقيات شراكة. وتميز المجلس الإداري بحضور مدير وكالة الحوض المائي لتانسيفت وعمال أقاليم اليوسفية والصويرة والحوز وشيشاوة والرحامنة وقلعة السراغنة، ومنتخبين ورؤساء غرف الفلاحة والتجارة والصناعة والخدمات ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي جمعيات المجتمع المدني.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *