الرئيسية » الأرشيف » باعة المأكولات والمشروبات بساحة جامع الفنا يصدرون بيانا توضيحيا للرأي العام

باعة المأكولات والمشروبات بساحة جامع الفنا يصدرون بيانا توضيحيا للرأي العام

الكاتب: 
مراكش 24

أكدت جمعية بائعي المأكولات والمشروبات بجامع الفنا في بيان توضيحي أنه لا وجود لأي   إتفاق  بينها وبين السلطة المحلية ينص على السماح  بإستغلال أكشاك بيع المأكولات بساحة جامع الفنا  لتقديم وجبتي الفطور والغذاء.  موضحة أن 19 جمعية ناشطة بساحة جامع الفنا هي من تقدمت بملتمس جمعوي يستحسن  فكرة السماح لبائعي المأكولات بتقديم وجبات غذائية طيلة النهار إعتبارا للنشاط التجاري الذي يمكن أن تخلقه هذه المبادرة  والتي ستمكن من خلق أزيد من 300 فرصة عمل جديدة .علما بأن قرارات الإستغلال لا تنص على أي توقيت محدد .

وأوضح البيان الذي توصلت “مراكش24” بنسخة منه ان جمعيات تقدمت بشكايات عديدة ضد أكشاك بيع المأكولات بالساحة بناءا على معلومات غير صحيحة ولا تمت للواقع بأي صلة و تم تدليسها لتقحم رجال السلطة والمجلس الجماعي في تضارب للمصالح التجارية بالساحة دون أن يكون لرجال السلطة أي يد في ذلك بل على العكس من ذلك فقد إلتزمت السلطات الحياد التام في كافة القرارات  ولم تمل لأي جهة على حساب أخرى بل راعت بشكل منطقي المصلحة العامة التي تقتضيها المرحلة .

ومن جهة أخرى تسائل مبارك بن ديش رئيس الجمعية عن  هوية  الجهة الخفية  التي تقف وراء تشويه سمعة كل من يسعى لتحسين جمالية الساحة وتحديث وعصرنة الخدمات التي يقدمها باعة  المأكولات في ظل وجود تقارير رسمية وأخرى صادرة عن فعاليات مدنية  تهتم بجمالية الساحة وتم الإجماع من خلالها على مباركة عملية  تصميم نموذج موحد لكافة الأكشاك المتواجدة بالساحة ما يخلف إنطباعات جيدة لدى الزبناء المغاربة والأجانب ويزكي فكرة مطعم واحد في الهواء الطلق بضم جناحات متعددة .ليكون بذلك أكبر مطعم مفتوح في العالم يقدم وجبات مختلفة هي في الأساس جوهر ولب المطبخ المغربي الأصيل بكل روافده الإفريقية والأندلسية والعبرية والمشرقية وكل هذه الأطباق  في نفس المكان وفي نفس الوقت  .

وأضاف مبارك بن الديش في تصريح  لمراكش24 أن أزيد من 30 مقالا صحفيا تم نشره مؤخرا  في الجرائد الورقية والإلكترونية حول  وضعية أصحاب المأكولات بالساحة لم يتم قبله الإستعانة بٍرأي أصحاب الأكشاك ما إعتبره المتحدث إقصاءا متعمدا ولا يمكن أن يسقط سهوا أو بمحض الصدفة ,  .مستغربا في الوقت نفسه من حجم هذه الحملة الإعلامية التي إستعانت بقليل من الواقع والكثير من المغالطات لرسم صورة باهتة عن بائعي المأكولات بالساحة والسعي لتقزيم المبادرات  التي تسعى من خلالها الجمعية لمواصلة عملها لتحسين المنظر العام لمراكش ككل وساحة جامع الفنا على الخصوص .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *