الرئيسية » 24 ساعة » الرحامنة – حصص إضافية لتصفية الدم لمرضى القصور الكلوي

الرحامنة – حصص إضافية لتصفية الدم لمرضى القصور الكلوي

الرحامنة –

يواصل الموقع الصناعي الكنتور للمجمع الشريف للفوسفاط في تحسين العرض الصحي بإقليم الرحامنة، وذلك من خلال المساهمة في تخصيص حصص إضافية لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي.

وتندرج هذه الخطوة في إطار الجهود التي يبذلها المجمع على صعيد الإقليم، لاسيما في ما يتعلق بتجويد العرض الصحي والحد من انتشار فيروس “كورونا” في صفوف المواطنين والمواطنات.

وهكذا، تم تخصيص حصص إضافية لتصفية الدم في إطار التعاون مع المستشفى المتعدد التخصصات الشيخ زايد بمدينة بنجرير، وذلك من أجل الحد من تنقل مرضى القصور الكلوي القاطنين بالمدينة.

وبالمناسبة، نوه المندوب الإقليمي لوزارة الصحة باليوسفية، السيد محمد العتيقي، بمبادرة المكتب الشريف للفوسفاط، الذي يعد أحد الشركاء الأساسيين للمندوبية في مجال تحسين وتجويد العرض الصحي بإقليم اليوسفية.

وأوضح السيد العتيقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المبادرة المحمودة تتمثل في رفع الطاقة الاستيعابية لمستشفى الشيخ الزايد، في ما يخص مرضى القصور الكلوي الذين كانوا في حاجة إلى تكبد عناء التنقل إلى مدن مجاورة كمراكش لإجراء حصص التصفية.

وأشار، في هذا السياق، إلى أن “هذه الخطوة نابعة من غياب حالات الإصابة بفيروس كورونا على صعيد الإقليم، إذ كان لزاما المحافظة على هذه الوضعية وتجنيب المرضى من تعرضهم للوباء في مدن أخرى”.

بالمقابل، دعا المسؤول الإقليمي ساكنة الإقليم إلى التقيد الصارم بتدابير الحجر المنزلي وتفادي الخروج إلا للضرورة القصوى وارتداء الكمامات، باعتبارها السبيل الأمثل في الوقت الراهن، للحيلولة دون انتشار الوباء.

وكان بعض مرضى القصور الكلوي بإقليمي اليوسفية والرحامنة يتنقلون، ثلاث مرات كل أسبوع، إلى مراكش أو الدار البيضاء من أجل إجراء حصص التصفية.

وبفضل هذه المبادرة، سيتم التكفل الكلي على مستوى المدينتين بالحالات التي كانت تتنقل إلى المدينتين، في خطوة تروم الحفاظ على سلامة هاته الفئة من المواطنين من الإصابة بالفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *