الرئيسية » الأرشيف » الاجتماع الافتتاحي لـ"مبادرة كلينتون العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا" بمراكش

الاجتماع الافتتاحي لـ"مبادرة كلينتون العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا" بمراكش

الكاتب: 
و م ع

يعرف الاجتماع الافتتاحي لـ”مبادرة كلينتون العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا” الذي تحتضنه المدينة الحمراء ما يبن 5 و 7 ماي الجاري، مشاركة مكثفة للعديد من الفاعلين بالقطاعين العام والخاص من العالم برمته وكذا جمعيات المجتمع المدني، من أجل فتح نقاش من مستوى عال حول الأشكال الجديدة للشراكة لدعم التنمية وتحفيز الابتكار وتحقيق الازدهار والرخاء للجميع. ويلتئم في مبادرة كلينتون العالمية، التي تأسست سنة 2007 بمبادرة من الرئيس الأمريكي الأسبق، قادة عالميون من أجل التفكير وصياغة وتفعيل حلول مبتكرة للمشاكل الراهنة. وكان الرئيس الأسبق بيل كلينتون وعقيلته هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية سابقا، وابنتهما تشيلسي قد أعلنوا، في شتنبر الماضي بنيويورك، عن انعقاد هذا الاجتماع الأول من نوعه لمبادرة كلينتون العالمية المخصصة للتنمية الاقتصادية لإفريقيا والشرق الأوسط في ربيع 2015 بمراكش. ويعكس تنظيم هذا اللقاء العالمي الهام بالمغرب الريادة الإقليمية والمنجزات المتميزة التي حققتها المملكة، وخاصة في مجال الاصلاحات الاقتصادية والطاقات المتجددة والتعاون جنوب- جنوب. وسيشهد لقاء مراكش ، المنظم حول موضوع “من أجل تقاسم الفرص والمسؤوليات والرخاء بالعالم برمته” ، مشاركة مختلف الفاعلين السياسيين والاقتصاديين من مختلف ربوع العالم المتطلعين لتطوير شراكات مبتكرة وناجعة مع فاعلين اقتصاديين بإفريقيا والشرق الأوسط. وسيشكل هذا الملتقى العالمي، أيضا، مناسبة لفتح نقاش من مستوى رفيع حول الاشكاليات الراهنة، والتي تهم بالأساس، الشباب والصحة والتربية والولوج إلى مصادر الطاقة والتغذية والماء وتطوير البنيات التحتية. ويستمد الاجتماع الافتتاحي لـ”مبادرة كلينتون العالمية” قوته من النجاح الذي حققته اللقاءات السنوية السابقة وخاصة تلك التي عقدت بآسيا سنة 2008 وأمريكا اللاتينية في 2013 بهدف إبراز النجاحات الاقليمية وخلق أرضية دائمة للفاعلين من أجل إنجاز مزيد من الأنشطة وفق رؤية جديدة للتعاون شمال-جنوب . وعلى غرار جميع لقاءات “مبادرة كلينتون العالمية”، يسعى المشاركون في الاجتماع الافتتاحي لـ”مبادرة كلينتون العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا” إلى النقاش والتبادل بغية تطوير “التزامات من أجل العمل” من خلال وضع برامج ومخططات متجددة ومتميزة وناجعة تسمح بمواجهة الاشكاليات الراهنة والملحة ورفع تحدي التنمية. ومنذ 2005 عمل أعضاء مبادرة كلينتون العالمية على تفعيل أزيد من 3200 “التزامات من أجل العمل” ساهمت في تغيير حياة ما يقارب 430 مليون شخص في أزيد من 180 بلدا.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *