الرئيسية » 24 ساعة » أزيد من 200 مسبح خاص يستأنف نشاطه بمراكش …والأثمنة بين 50 و 1400 درهم

أزيد من 200 مسبح خاص يستأنف نشاطه بمراكش …والأثمنة بين 50 و 1400 درهم

عبد الحميد زويت _مراكش24

بعد الشلل التام ، الذي ضرب القطاع السياحي لأزيد من 15 شهرا متواصلا ،  تتهيأ مدينة مراكش حاليا،  لتقديم عروض ترفيهية متنوعة للسياح المغاربة والأجانب ،  و تستعد بثباث وحزم ، لتقديم  عروض غنية ومتنوعة خلال موسم الصيف 2021 ، وذلك عبر إستثمار منشأتها الترفيهية الخاصة بالصيف ، والتي تعد  الأقوى والأوسع  في إفريقيا والعالم العربي ، حيث  تضم أكثر من 200 مسبح خاص ، تتنوع خدماتها وأسعارها ، من 50 درهم وإلى غاية 1400 درهم للشخص الواحد ، إستقبلت خلال موسم الصيف لسنة 2019 ما لا يقل عن 1 مليون و 600 ألف سائح وفق إحصائيات رسمية .

و شهد  الأسبوع الماضي ، حركية ملحوظة في أغلب  المنشأت والمؤسسات السياحية  في المدينة،  إستعدادا لإستئناف  أنشطتها الترفيهية المرتبطة بفصل الصيف،  وذلك بعد أن أعلنت الحكومة عن تدابير  جديدة لتخفيف التدابير الإحترازية المرتبطة بجائحة (كوفيد 19)، ومنها على الخصوص الإعلان عن إفتتاح المسابح ، موازاة مع إعلان السلطات المغربية فتح حدودها الجوية إنطلاقا من 15 من الشهر الجاري .

وتتميز المسابح الخاصة،  في مدينة مراكش ، بعرض غني و متنوع يتماشى مع جميع الميزانيات المخصصة للإصطياف ،   وهو ما يلاحظه جميع السياح كلما طلبوا الحصول على معلومات بخصوص المسابح في المدينة   ، إذ تختلف  أثمنة التذاكر بين فئة من المسابح الخاصىة ، تتراوح أثمنتها ، بين 50 و 80 درهم  ، ومسابح خاصة أخرى ، يتراوح  ثمن تذكرتها  بين 100 و200 درهم ، فيما تبدأ اثمنة التذاكر في بعض المسابح الخاصة ، ب500 درهم وتصل في بعض المسابح الراقية ل 1400 درهم لليوم الواحد .

و  تتنوع الخدمات التي توفرها المسابح الخاصة في مدينة مراكش  ، بين  مسابح تضمن فضاءا للسباحة فقط ، وهي عموما لا تتجاوز 50 درهم للشخص الواحد،  وبين مسابح أخرى يصل ثمن ولوجها ل1400 درهم ، وهي مسابح راقية،   فسيحة وعريضة ، توفر عددا من الخدمات الإضافية،  أبرزها عملية تسمير البشرة ، في أقل من 8 ساعات ، وفق شروط صحية محترمة ، وتحت إشراف خبراء للجلد ، وهي مسابح تلقى إقبالا من طرف السياح القادمين من دول أوروبا الإسكندنافية.

وتوفر بعض  المسابح الخاصة بالمدينة ، خدمات علاجية بالماء ، مخصصة للحوامل والأشخاص المسنين ، و تشمل  أيضا حصصا للتدليك الطبي ، فيما تتنوع عروض باقي المسابح الخاصة  بين مسابح مخصصة بالكامل  للأسر الصغيرة ،  وأخرى مخصصة للراغبين  في سماع الموسيقى الهادئة ، و أخرى  خاصة بالموسيقى ذات الإيقاعات  السريعة ، فيما تعرض مسابح أخرى مشروبات ومأكولات غير محدودة و دون إنقطاع ، علاوة على توفير منشفات ومواد شبه طبية لحماية البشرة وقاعات غير محدودة للألعاب الرياضية، وخدمات أخرى تنشيطية،  تهدف للرفع من منسوب الطاقة في الجسم .

وتتيح  مسابح مدينة مراكش  خلال موسم الصيف عملا موسميا مريحا  لقرابة 1800 شخص منهم 380 سباح منقذ مؤهل يتوزعون عبر مختلف المسابح الخاصة والعمومية فيما تشتغل النسبة المتبقية كمساعدين موسميين منهم قرابة 350 شخص لفائدة المجالس الجماعية .

وتمكنت مدينة مراكش ، خلال عشر سنوات الأخيرة ، من تطوير عرضها السياحي وبنياتها التحتية المرتبطة بفصل الصيف ، حيث تضم المدينة 9 مسابح مغطاة نصف أولمبية تابعة لوزارة الشباب والرياضة،    وهي موضوعة ، رهن إشارة الأندية الرياضية والجمعيات،  التي تعنى برياضة السباحة،  إلى جانب   16 مسبح عمومي تابع للمجالس الجماعية بالمدينة  مفتوحة في وجه أطفال الأحياء التي تعاني الهشاشة  و تتأرجح أثمنتها بين 5 و 10 دراهم علاوة على 49 مسبح  تابع لمراكز الإصطياف الخاصة بالموظفين العموميين و الشركات الخاصة و كل هذا طبعا ينضاف ل أزيد من 352  مسبح  تابع للفنادق المنتشرة عبر أطراف المدينة ودور الضيافة .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *