الرئيسية » الأرشيف » ״طالب معاشو״ ينقل مرضى مراكش إلى المستعجلات

״طالب معاشو״ ينقل مرضى مراكش إلى المستعجلات

الكاتب: 
محمد لهزيم

لم يعد نقل المرضى بواسطة وسائل بدائية، حكرا على المناطق القروية النائية، بل امتد إلى بعض المناطق الحضرية بمراكش، بعد أن اضطرت زوجة مريض إلى الاستعانة بخدمات «طالب معاشو»،لنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، إثر تدهور حالته الصحية بشكل خطير.

وفي الوقت الذي تعتمد فيه مصالح المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش على المروحية الطبية لإنقاذ أرواح المرضى في عمليات استعجالية تمتد إلى أقاصي الجبال والمناطق النائية، لم تجد أسرة مريض باب دكالة بمراكش بدا من وضعه في العربة المجرورة بطريقة مهينة للكرامة، ونقله على عجل إلى قسم المستعجلات بمستشفى ابن طفيل بكليز.
وحسب مصادر مطلعة فإن زوجة المريض، التي تقطن بالحي الشعبي باب دكالة بالمدينة العتيقة، أجرت عدة اتصالات هاتفية بالوقاية المدنية، لتأمين سيارة إسعاف تقل زوجها بشكل عاجل، إلا أن اتصالاتها لم تأت بأي نتيجة، ما اضطرها إلى الاستعانة بعربة «طالب معاشو».
ولم تكن حالة مريض باب دكالة الوحيدة، التي استخدمت فيها الأسر العربة المجرورة، بل إن أسرة مريض آخر بجماعة سيد الزوين، الواقعة على بعد نحو 36 كيلومترا من مراكش، اضطرت هي الأخرى، الأسبوع الماضي، إلى استعمال عربة مجرورة بواسطة دابة لنقل مريض كان في حالة حرجة بسبب معاناته مرض السكري وارتفاع الضغط، إلى المركز الصحي المحلي.
واضطرت أسرة مريض يقطن بدرب الحدادة، إلى انتظار ساعتين قبل أن تصل سيارة الإسعاف، إذ بعد أن نقلت مريضها عبر عربة مجرورة، وجدت أبواب المركز الصحي مقفلة، ما دفعها إلى تكثيف اتصالاتها وانتظار ساعتين لنقل المريض إلى مستشفى ابن طفيل.
يشار إلى أن المركز الصحي الوحيد بجماعة سيد الزوين يعاني غياب المداومة، إذ ما أن تنتهي ساعات العمل العادية، حتى تغلق الأبواب، ولا تؤمن الإدارة الوصية أي ممرض، أو طبيب للمداومة، بسبب الخصاص الكبير في الموارد البشرية. ونظمت فعاليات سياسية ومدنية، سابقا، وقفات احتجاجية أمام المركز الصحي نفسه للمطالبة بإيجاد حل لهذا المشكل دون جدوى.

الصباح 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.