إشهار

جريدة مراكش 24

صيدليات الحراسة

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
15°C 15°C
+ -
  • الرطوبة % 38
  • سرعة الرياح mps 1
الصلاة التوقيت
  • الفجر 7:40 am
  • الظهر 2:18 pm
  • العصر 5:11 pm
  • المغرب 7:35 pm
  • العشاء 8:52 pm

حمل تطبيق مراكش 24

الرئيسية » 24 ساعة » نبذة تعريفية عن الرئيس التونسي الجديد

نبذة تعريفية عن الرئيس التونسي الجديد

 

يعتبر كثير من التونسيين أن المرشح قيس سعيّد الذي شكل مفاجأة الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، هو “رجل الصرامة والنظافة”، القادر على قيادة تونس في المرحلة المقبلة، وتحقيق تطلعات الشباب وخاصة الطلبة وجل أنصاره منهم، وذلك برغم افتقار أستاذ القانون الدستوري للخبرة في مجال العمل السياسي.

ولد سعيد في 22 فبراير 1958 في عائلة من الطبقة الاجتماعية المتوسطة من أب موظف وأم ربة منزل، ودرس بالجامعة التونسية وتخرج منها ليدرس فيها لاحقا القانون الدستوري قبل التقاعد قبل سنة.

حصل قيس على دبلوم في سن 28 عاما من الأكاديمية الدولية للقانون الدستوري في تونس ثم باشر تدريس القانون في جامعة (سوسة) وأشرف لفترة وجيزة على قسم القانون العام لينتقل اثرها ومنذ العام 1999 إلى حدود 2018 إلى جامعة العلوم القانونية والسياسية في تونس العاصمة.

لم يحصل سعيد الذي يلقبه أنصاره ب”الأستاذ” احتراما لشخصه، على شهادة الدكتوراه وكانت كتاباته ومنشوراته نادرة.

لسعيد بنتان وولد وهو متزوج من القاضية إشراف شبيل التي ظهرت لأول مرة برفقته خلال الأيام الأخيرة من حملته الانتخابية بشعرها القصير ونظارتيها الشمسيتين.
يعتبره طلابه شخصية تكرس حياتها لمهنتها وهي التدريس ويظهر في صورة الإنسان المستقيم والصارم ونادرا ما يبتسم.

أطلقت عليه تسمية “روبوكوب” من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لأنه دائما ما يتحدث اللغة العربية بطلاقة وبدون توقف.

تضم شبكة انصاره بالأساس طلبة متطوعين، إلى جانب شخصيات كان حضورها بارزا خلال احتجاجات “القصبة 1” عام 2011 والتي كانت منعطفا في مسار الانتقال الديموقراطي في البلاد بعد سقوط نظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي.

عرف شهرة واستحسانا من قبل التونسيين خلال ظهوره المتعدد منذ 2011 في وسائل الإعلام التونسية، يقدم التفسيرات والتوضيحات ويبسط المسائل الدستورية المعقدة خلال كتابة الدستور الجديد للبلاد عام 2014.

أثار سعيد الجدل منذ اعلان ترشحه للرئاسة لقلة المعلومات عنه ولقربه من شخصيات سياسية محافظة. واعتبره البعض يساريا فيما صنفه آخرون بالاسلامي المحافظ.