إشهار

جريدة مراكش 24

صيدليات الحراسة

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
18°C 18°C
+ -
  • الرطوبة % 59
  • سرعة الرياح mps 2.6
الصلاة التوقيت
  • الفجر
  • الظهر
  • العصر
  • المغرب
  • العشاء

حمل تطبيق مراكش 24

الرئيسية » 24 ساعة » جريمة مروعة..أمريكية ترمي طفليها في أكياس قمامة

جريمة مروعة..أمريكية ترمي طفليها في أكياس قمامة

أدانت هيئة محلفين في كارولاينا الجنوبية بالولايات المتحدة الأمريكية سيدة تبلغ من العمر 32 عاما، ألقت باثنين من مواليدها في أكياس قمامة بعيد ولادتهما.

وتواجه أليسا دايفولت، وهي أم لطفلين آخرين، بعد إدانتها بتهمتي القتل وسوء معاملة الأطفال، عقوبة السجن المؤبد لمدة 20 عامًا دون الإفراج المشروط عن كل منهما.

ووضع قاضي الدائرة ستيفن جون حكمه في مظروف، وستتم قراءته عند العثور على دايفولت وتقديمها إلى المحكمة.

وقال المدعون إن دايفولت أخفت حالات حملها في عامي 2017 و 2018 عن الجميع، بما في ذلك صديقها ووالدتها، وقامت بوضع مولوديها في منزلها في نورث ميرتل بيتش بمفردها، ورمتهما في أكياس القمامة وألقت بهما بعيدًا.

وأخبرت دايفولت الشرطة في مقابلات مسجلة بأن ابنتها ولدت بالحبل السري حول رقبتها وتوفيت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 وأغمي عليها لمدة 15 دقيقة على الأقل بعد ولادتها لابنها في ديسمبر/ كانون الأول 2018 ووجدته ميتًا عندما استعادت وعيها، مشيرة إلى أنها أصيبت بالذعر وألقت الجثث بعيدا.

لكن إخصائية علم الأمراض أكدت أن الطفل بدا وكأنه يطلق “العقي”، وهو براز الأطفال عند ولادتهم، داخل كيس القمامة، مضيفة أن الرضيع كان على قيد الحياة عندما تم إغلاق الكيس، مما أدى إلى قطع إمدادات الأكسجين ببطء، وقال المدعي سكوت هيكسون في المرافعات الختامية: “كان هذا الطفل على قيد الحياة في سلة المهملات”.

لم تبدأ الشرطة في التحقيق مع دايفولت إلا بعد أن ذهبت إلى الطبيب بعد أيام من ولادة 2018 بسبب إصابة تمزق ناتج عن مخاضها. بعد نقل الدم إليها، اكتشف الأطباء تنقل المشيمة من مكانها، وعندما رفضت دايفولت الحديث، تمّ الاتصال بالشرطة من قبل المستشفى.

واعترفت دايفولت بوضع ابنها في كيس قمامة وإلقائه خارجًا، كما أخبرت المحققين بأنها وضعت ابنتها في العام السابق وألقتها بعيدًا.

ولدى دايفولت أيضًا طفلان أكبر سنًا أُمرت بعدم رؤيتهما دون إذن عندما تم إطلاق سراحها بكفالة.

على الرغم من تخطي دايفولت المحاكمة، فقد استفادت من دفاع محاميها، وفي مرافعتها الختامية، كررت المدافعة العامة شاردي كروفورد شهادة إخصائي علم الأمراض بأن تشريح الجثة لا يمكن أن يحدد بالضبط كيف مات الطفل الرضيع في عام 2018.

وأضافت كروفورد أن الفشل في الحصول على رعاية ما قبل الولادة أو إخفاء الحمل ربما لم يكن فكرة جيدة، ولكنه أيضًا لم يكن مخالفًا للقانون: “لقد أصيبت بالذعر، كانت خائفة. ها هو الطفل الذي لم تخبر عنه أسرتها، لأنها كانت ستتخلى عنه من أجل التبني”.

وقال المدعون إنهم سعوا لإدانات بالقتل عن طريق إساءة معاملة الأطفال لأن دايفولت أظهرت عدم اكتراث شديد بما إذا كان أطفالها حديثو الولادة قد عاشوا أو ماتوا، وقال المدعون إنهم يبحثون عن دايفولت على الصعيد الوطني، التي لم تحضر أيًا من الأيام الأربعة لمحاكمتها في محكمة مقاطعة هوري.

ومن جهته قال جون ماتشين، والد صديق دايفولت، والد الطفلين: “لقد رحبنا بأليسا في حياتنا بأذرع مفتوحة”، مضيفا: “نحن عائلة واثقة جدًا. كثيرًا ما يقول الناس كيف لم تعرفوا يا رفاق بأنها حامل؟ لقد خدعتنا حقًا”.